التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا
البخيل يتعشى مرتين
بقلم : كنق العالمي
ضاري العنزي

الإهداءات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-07-2018, 01:39 PM
الصاعقه
عضو ملكي
الصاعقه غير متواجد حالياً
لوني المفضل Orange
 رقم العضوية : 27606
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 فترة الأقامة : 1685 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:13 AM)
 المشاركات : 1,194 [ + ]
 التقييم : 1300
 معدل التقييم : الصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud ofالصاعقه has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
Duscc6 -من-حديث-من-لزم-الاستغفار-جعل-الله-له-من-كل-ضيق-مخرجا‏



- وعنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال: قالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: منْ لَزِم الاسْتِغْفَار، جَعَلَ اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجًا، ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ رواه أبو داود.

6/1874- وعنِ ابْنِ مَسْعُودٍ  قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّه ﷺ: منْ قَالَ: أَسْتَغْفِرُ اللَّه الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُو الحيَّ الْقَيُّومَ وأَتُوبُ إِلَيهِ، غُفِرَتْ ذُنُوبُهُ وإِنْ كَانَ قَدْ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ رواه أبو داود والترمذي والحاكِمُ، وقال: حدِيثٌ صحيحٌ على شَرْطِ البُخَارِيِّ ومُسلمٍ.

7/1875- وعنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ  عن النَّبِيِّ ﷺ قالَ: سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لاَ إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ، وأَنَا عَلَى عهْدِكَ ووعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صنَعْتُ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لِي، فَإِنَّهُ لاَ يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ. منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا، فَماتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ رواه البخاري.

الشيخ:
الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:


فهذه الأحاديث الثلاثة كلها فيها الحث على الاستغفار والتوبة إلى الله  والإنابة إليه من جميع الذنوب، يقول عليه الصلاة والسلام: من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا، ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب يعني الاستغفار الذي مع التوبة ومع الندم ما هو مجرد الكلام، فالاستغفار الذي معه عدم الإصرار كما قال سبحانه:

وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ۝ أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ [آل عمران:135، 136]

فالتوبة يمحو الله بها الذنوب، الشرك وما دونه، فمن لزم الاستغفار تائبًا نادمًا مقلعا صادقًا جعل الله له من كل هم فرجًا، ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب، كما قال سبحانه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ۝ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2، 3]

والتوبة الصادقة من التقوى، فهي التقوى في الحقيقة، وهكذا من قال: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر الله له ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف، يعني إذا كان صادقًا في ذلك، توبة صادقة يغفر الله بها الذنوب حتى الفرار من الزحف، حتى الشرك الذي هو أكبر إذا الإنسان تاب إلى الله وأناب إليه صادقًا نادمًا مقلعًا عازمًا على ألا يعود غفر الله له ذنوبه وكفر سيئاته، فينبغي للمؤمن أن يعتني بهذا وألا يظن أن مجرد القول يكفي، لا بدّ من عدم الإصرار، لا بدّ من توبة صادقة واستغفار صادق وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:199]، ويقول جل وعلا عن نوح أنه قال لقومه: اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا ۝ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا [نوح:10، 11]،

وفي قصة هود مع قومه اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ [هود:52]، ويقول جل وعلا: أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [المائدة:74] فلا بدّ من توبة صادقة وقول صادق في طلب المغفرة.

وهكذا حديث سيد الاستغفار وهو أفضل الاستغفار وأكمله أن يقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدتك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

معناه: أبوء يعني أقر وأعترف لك بذنبي تائبًا نادما، لا بدّ من توبة صادقة، ثم قال: وأبوء لك بنعمتك عليّ يعني أشكر نعمتك وأعترف بنعمتك وأشكرك عليها، يعترف بالنعم ويشكر الله عليها، ويعترف بالذنوب ويتوب منها، هكذا الصادق. أبوء لك بنعمتك علي يعني أقر وأعترف بنعمك شاكرًا لك معظمًا لك، ثم أبوء بذنبي يعني أقر وأعترف بأني مقصر صاحب ذنوب، يقولها صادقًا تائبًا نادمًا فإن الله يغفر له، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت إذا قالها صادقًا صباحًا ومات من يومه دخل الجنة، وإن قالها مساء صادقًا ومات من ليلته دخل الجنة، فهذا فضل عظيم

من مات على التوبة، فهو على خير عظيم، في الحديث يقول ﷺ: التوبة تجب ما قبلها، ويقول سبحانه:

وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31] فمن تاب أفلح، لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ معناه لتفلحوا، هذا يدل على أن التوبة فلاح للعبد ونجاة له، وهكذا قوله جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ [التحريم:8]

يعني بالتوبة الصادقة النصوح، والمؤمن مشروع له أن يشغل لسانه بذكر الله واستغفاره في ليله ونهاره، يكون مشغول اللسان، مشغول القلب بالتوبة والاستغفار والذكر لله عز وجل، تارة بالقرآن، وتارة بغير ذلك من الأذكار، كما قال ﷺ:

أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر وقال: الباقيات الصالحات: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وقال ﷺ:

كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم فأنت يا عبد الله مأمور بهذا، مشروع لك أن تستعمل قلبك وجوارحك بذكر الله وطاعته واستغفاره والتوبة إليه، وفق الله الجميع.

الأسئلة:
س: هل الاستغفار يكون سببًا من أسباب الرزق؟


الشيخ: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ۝ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2-3] الاستغفار والتوبة من التقوى.

س: الذكر والاستغفار يجمع مع بعض؟

الشيخ: نعم، تارة كذا وتارة كذا، تارة يذكر الله، وتارة يستغفر، ولكن يكون صادقًا.
س: ...؟


الشيخ: ما أذكر فيه بأسًا، حشى عليه المحشي من لزم الاستغفار.

الطالب: نعم من لزم الاستغفار أخرجه أبو داود والإمام أحمد في المسند وابن ماجه والحاكم، وفي سنده الحكيم بن مصعب، قال أبو حاتم: مجهول: وذكره ابن حبان في الضعفاء، وقال الأزدي: لا يتابع على حديثه.
الشيخ: يحتاج متابعة، وأيش قال على الثاني؟


الطالب: يقول: من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو أخرجه أبو داود والترمذي، وفي سنده من لم يوثقه غير ابن حبان، وأخرجه الحاكم من طريق آخر وصححه ووافقه الذهبي، وهو كما قالا.
الشيخ: وبكل حال حتى لو ما صحت التوبة إلى الله والاستغفار يمحو الله بها الذنوب بنص القرآن، المهم الصدق في التوبة والاستغفار، وآية القرآن كافية في هذا صريحة، المهم الصدق، نسأل الله للجميع التوفيق للصدق.


س: قد يكون الحديث ضعيف السند لكن معناه صحيح، فهل يعمل به؟

الشيخ: يعمل بالأصل، الأصل ما دل عليه القرآن والأحاديث الصحيحة.

س:...؟

الشيخ: هذا علمنا إياه، عرفه المسلمون، عرف المسلمون النصوص الشفاعة تنتهي إليه عليه الصلاة والسلام لإظهار فضله وعلو منزلته بين الخلائق يوم القيامة.

س: الشيخ ناصر الألباني حفظه الله يقول أن الحديث الضعيف مبني على الظن، ولهذا لا يرى العمل به لأنه مبني على الظن، وإن الظن أكذب الحديث؟

الشيخ: الأحاديث الضعيفة تستعمل في الترغيب والترهيب، ويستعمل في التي ثبت أصلها.

س: رد على هذا قال: أن الأحاديث الصحيحة مليئة بأحاديث الترغيب والترهيب، فلماذا يستغنى عنها؟

الشيخ: لا بأس ذكرها من باب الترغيب والترهيب، روي عن النبي ﷺ مثل ما قال العلماء، روي يذكر من غير جزم




رد مع اقتباس
قديم 11-07-2018, 01:44 PM   #2
اميره بكلمتى
مـشرفــة عـــامة


الصورة الرمزية اميره بكلمتى
اميره بكلمتى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27046
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:26 AM)
 المشاركات : 3,901 [ + ]
 التقييم :  1533
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

إدارة المنتدى غير مسؤولة عن التعامل بين الاعضاء وجميع الردود والمواضيع تعبر عن رأي صاحبها فقط


الساعة الآن 07:47 AM
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi